الرئيس التنفيذي لـN2V رشيد البلاع يشارك في قمّة أبوظبي للإعلام‬‬

أقيمت يوم الثلاثاء الموافق 9 أكتوبر قمة أبوظبي للإعلام، القمة التي استمرت ثلاثة أيّام واستضافت عددًا من كبار الشخصيات على الصعيد العالمي والإقليمي.

وحلّ السيد رشيد البلّاع -المدير التنفيذي للمبادرات الوطنية- ضيفًا في الندوة الاختتامية للمؤتمر والتي كانت تحت عنوان "The New Great Game" والتي تناولت دور المستثمرين والاستثمار ككل في صناعة ريادة الأعمال.

وحلّ كذلك كلًا من السيدين حبيب حدّاد المدير التنفيذي لومضة، واوفايس ناكفي نائب الرئيس التنفيذي لأبراج كابيتال، كضيفين على الندوة، حيث أضاف كلٌ منهما إلى الندوة بمشاركة وجهات نظرهم وخبراتهم المختلفة.

وناقش البلّاع  في الندوة عددًا من النقاط الهامّة حول وضع صناعة الويب في العالم العربي، وريادة الأعمال العربية، ودور المستثمرين في ريادة الأعمال.

ففي البداية أشار البلّاع إلى وضع السوق الحالي مشيرًا إلى الفرص المتاحة لكل من روّاد الأعمال والمستثمرين على حد سواء، موضحًا أن نسبة إنتشار الإنترنت في المنطقة لم تعد هي المشكلة، وأن المشكلة اليوم تكمن في قلّة المحتوى العربي القيّم على الشبكة، الأمر الذي يفتح الفرص أمام الرياديين الطموحيين لاستغلال هذه الفرصة، ويفتح الباب كذلك أمام المستثمرين للاستثمار في هذه المشاريع الريادية.

وردًا على سؤال طرح عن ميل المستثمرين في المنطقة للاستثمار في الأصول على حساب الاستثمار في ريادة الأعمال، أجاب البلًاع قائلًا: "يميل المستثمرين في المنطقة إلى مبدأ الإشباع اللحظي، فالاستثمار في الأصول مربح وقصير الأمد، ولو اتفقنا على أن صناعة الويب في المنطقة ستشهد ازدهارًا عظيمًا في السنوات القليلة القادمة، وستقدر حجم الاستثمارات فيها بعشرات المليارات من الدولارات، لتيقنّا أن الاستثمار في هذا المجال هو استثمار مربح بلا شك، علينا أن ننظر للمستقبل وأن ندرك حجم الفرصة الكبيرة في هذا السوق على المدى الطويل. وبرأيي، تفصلنا عدد قليل من قصص النجاح في هذا السوق عن رؤية العديد من رؤوس الأموال تتهافت على الاستثمار فيه"

وعن أهمية الإصرار والاستعداد للفرصة في عالم ريادة الأعمال، ودوره في توسيع حجم المشروع مستقبلًا، أضاف: "عندما قمنا بإنشاء مباشر للخدمات المالية عام 1999، لم يكن السوق وقتها مستعدًا لفكرة مماثلة، ورغم خسائر مباشر المادية في السنوات الأولى، الإّ أننا كنّا متيقنين من أهمية هذا المشروع للسوق في المستقبل، استمرت مباشر بالخسارة حتى عام 2004، وقتها نضج سوق الأسهم بالشكل الكافي، وكانت مباشر الشركة الوحيدة المستعدة لهذه الفرصة، واليوم أصبحت من أكبر الشركات في مجالها، ولديها أكثر من 400 ألف مشترك."

واختتم البلّاع الجلسة بنصيحة وجهها لرياديي الأعمال بالمنطقة قائلًا: "الاستعداد للفرصة هي أهم نصيحة أوجهها للرياديين في المنطقة، عندما تأتي الفرصة (وستأتي في المستقبل القريب)، أنت من سيحدد قيمة الفائدة التي ستجنيها منها، عدد الرياديين قليل نسبيًا في المنطقة، وحجم الفرصة كبير، إمّا أن تستفيد من الفرصة بمضاعفة راتبك الوظيفي وحسب، أو أن تكون مستعد أشد الاستعداد للفرصة فتصبح مؤسس لعمل تقدر قيمته بعدة ملايين من الدولارات."

يمكنكم مشاهدة الندوة كاملة من خلال الفيديو التالي: